فبراير 27, 2024
ذوي الإعاقة وأزمة كورونا - فرائد

ذوي الإعاقة وأزمة كورونا، ففي عام 2019 تم اجتياح العالم من قبل جائحة كورونا، أثر هذا الفايروس على حركة واقتصاد العالم بأكمله.

بالتالي أثر هذا الفيروس على جميع فئات المجتمع، وأثر بشكل خاص على ذوي الإعاقة.

فكان من الضروي على الجهات المختصة المعنية بهذه الفئة نشر العديد من التوجيهات لهذه الإعاقة، للتعامل مع هذه الجائحة.

هناك الكثير من التوجيهات التي تم نشرها عبر وسائل التواصل الاجتماعي من أجل تخطي هذه الجائحة.

وتفادي الإصابة بهذا الفيروس قدر المستطاع.

التوجيهات التي يجب أن تراعى لهذه الفئة، ومن هذه التوجيهات:

لا بد لهذه التوجيهات أن تراعي هذه الفئة حسب نوع الإعاقة، ومن هذه التوجيهات:

1- نشر فيديوهات توعية:

لا بد أن تكون هذه الفيديوهات مناسبة لكل فئات ذوي الإعاقة، فعلى سبيل المثال يجب أن تكون تلك الفيديوهات مرفقة بالصوت ليتمكن ذوي الإعاقة البصرية من فهم محتوى الفيديوهات، ومترجمة بلغة الإشارة لذوي الإعاقة السمعية.

2- دعم هذه الفئة بالاحتياجات الخاصة بهم:

توفير الأدوات المساعدة لهم، وتوفير أدوات التعقيم الضرورية، ووبالتالي توعيتهم بكيفية تعقيم أدواتهم المساعدة من أجل تقليل نسبة الإصابة بالفيروس قدر الإمكان.

3- التوصية بعدم الخروج إلا  للضرورة القصوى: 

فالكثير من الأشخاص ذوي الإعاقة يعانون من مشاكل صحية، وقلة مناعة لذلك لا بد من عدم خروجهم في ظل الأزمة إلا للضروة القصوى، وذلك لتفادي إصابتهم بالفيروس.

 

تحديات تواجه ذوي الإعاقة في ظل وقوع الأزمة:

1- غياب التطبيقات الالكترونية:

على سبيل المثال: غياب لغة الإشارة لذوي الإعاقة السمعية، وغياب أو محدودية التطبيقات الصوتية الخاصة بذوي الإعاقة البصرية.

2- الصحة النفسية وأثرها على ذوي الإعاقة الحركية:

ففي ظل تفاقم جائحة كورونا يتعرض ذوي الإعاقة إلى الاضطرار للمكوث في المنزل أكثر من غيرهم، نتيجة لذلك يشعرون بالضجر والملل والشعور بالاكتئاب.

3- الرعاية الصحية الأولية:

عند وجود أي أزمات، يزيد الطلب على الأدوية والعلاجات، وبالتالي يزيد من صعوبة الأشخاص ذوي الإعاقة إلى الخدمة كغيرهم من فئات المجتمع.

 

وتختلف التوعية بهذه الفئة، بناء على نوع الإعاقة:

1- فالإعاقة الحركية:

تستعمل أدوات مساعدة، وهذه الفئة تحتاج إلى مساعدة أكثر من غيرها.

فلا بد من مراعاة من يقوم بتقديم المساعدة لهم، بأن يقوم بتعقيم أدواتهم المساعدة بشكل مستمر منعاً لنقل العدوى لهم.

2- الإعاقة البصرية:

لا بد من تعقيم الأسطح لهم بشكل دوري ومستمر، منعاً لنقل العدوى لهم.

ونشر فيديوهات توعية تكون مرفقة بالصوت لمعرفة محتوى الفيديو بسهولة أكثر.

3- الإعاقة السمعية:

يجب إيصال المعلومات لهم عن هذا الفايروس وخطورته بطرق مبسطة.

وعلاوة على ذلك لا بد من أن الفيديوهات الموجهة لهم مرفقة ومترجمة لهم بلغة الإشارة.

ليتمكنوا من فهم محتوى الفيديو التوعي بطريقة مبسطة وسهلة.

3- الإعاقة الذهنية:

تحتاج هذه الفئة إلى توعية خاصة جداً، كتعلم الاهتمام بالنظافة الشخصية.

لمنع إصابتهم بهذا الفايروس قدر المستطاع، ويمكن توصيل معلومات التوعية إليهم بطرق مبسطة جداً.

كإرفاق صور وفيديوهات ملونة تسهل فهمهم للمعلومة.

 

اقرأ أيضا: عن كيفية التعامل مع ذوي الإعاقة وقت الأزمات؟

إنفوجرافيك عن ذوي الإعاقة وأزمة كورونا:

انفوجرافيك عن ذوي الإعاقة وأزمة كورونا:

 

فيديو عن ذوي الإعاقة وأزمة كورونا:

 

 

اذا اعجبتك مقالة “ذوي الإعاقة وأزمة كورونا” اترك لنا تعليقك

 

مراجع لمقالة ذوي الإعاقة وأزمة كورونا:

1. “COVID-19 and Disability: Ensuring Equity and Inclusion in Response and Recovery” منظمة الصحة العالمية

رابط المرجع:

2. “COVID-19 and People with Disabilities: Emerging Evidence on Impacts and Promising Practices” منظمة الصحة العالمية

رابط المرجع:

3. “COVID-19 and Disability: Considerations for Humanitarian Settings” اللجنة الدولية للصليب الأحمر

رابط المرجع:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *