فبراير 27, 2024
اثار العنف ضد المرأة - فرائد

يُعد اثار العنف ضد المرأة واحدة من أشكال العنف الأسري، الذي تتعرض له النساء في كافة أنحاء العالم، وهي مشكلة خطيرة تواجهها العديد من النساء على يد أزواجهم.

ويمكن أن يكون عنفًا جسديًا أو نفسيًا أو ماديًا، سنناقش في هذا المقال بعض الجوانب المهمة لاثار العنف ضد المرأة.

اثار العنف ضد المرأة؟

عندما يتعرض النساء المعنفات من أزواجهم للأذى الجسدي أو النفسي أو الجنسي فإن تأثيراته خطيرة جدا على حياتهم الصحية.

وتُعد العواقب النفسية والجسدية للعنف ضد المرأة من قبل زوجها خطيرة جدًا، وقد تشمل:

1ـ الشعور بالخوف والقلق المستمر، والاكتئاب والقلق النفسي، وإصابات جسدية مزمنة وحظر طبي، والانعزال الاجتماعي، وحتى الوفاة.

2ـ الخوف المستمر والقلق الذي يؤثر على صحتها العقلية والجسدية، الأمر الذي يؤثر على حياتها وقدرتها على الازدهار في المجتمع.

صورة عن العنف ضد المرأة

 

العنف ضد المرأة

فيديو عن العنف ضد المرأة

 

أنواع العنف ضد المرأة؟

العنف المنزلي

وهو قيام الجاني أو الشريك الحميم باستخدام أسلوب الإساءة البدنية أو الجنسية أو النفسية ضد المرأة من أجل الاعتداء عليها، مما يترك آثارًا جسدية ونفسية عميقة.

العنف الجسدي

وهو أكثر أشكال العنف إساءة ضد المرأة، ويشمل أيضا الضرب والركل والشد بالأدوات أو استخدام الأسلحة.

العنف النفسي

هو أي سلوك غير جسدي يُدمر الضحية نفسيًا أو يُضعفها، ويشمل أيضا التهديدات اللفظية، والإهانات، وتقييد حرية المرأة، والسيطرة عليها عبر الابتزاز العاطفي.

العنف الجنسي

وهو أيّ فعل جنسي غير مرغوب فيه يُمارس ضد إرادة المرأة، ومن أشكاله التحرش الجنسي والاغتصاب، يتم فرضه عليها بواسطة زوجها.

العنف المادي

ويظهر هذا العنف عندما يقوم زوجها بالتصرف في الموارد المالية الخاصة بالمرأة دون موافقتها، مما يؤدي إلى اعتمادها عليه.

أسباب عدم الإبلاغ عن حالات العنف ضد المرأة؟

الخوف والتهديد:

في بعض الأحيان يشعر النساء بالخوف من تبعات الإبلاغ عن تعرضها للعنف، لأنها تخشى من العقاب أو التهديد بالترك أو الوحدة في حالة الإفصاح عن العنف.

الخجل والعار:

يشعر البعض بالخجل والعار من الإبلاغ عن العنف الذي يتعرضن له، لذلك يعتقدن أنهن مسؤولات عن الوضع أو سيتعرضن للتهميش أو اللوم من المجتمع أو العائلة.

الاعتماد المالي:

قد يعتمد بعض النساء على أزاجهم ماليًا، وبالتالي يكون لديهن مخاوف حول القدرة على الاستقلال المالي والحصول على الدعم الاقتصادي في حالة الإبلاغ عن العنف.

الخوف من فقدان الأطفال:

هناك بعض النساء تخشى الإبلاغ عن العنف الذي تتعرض له، خوفا من قيام زوجها بحرمانها من أطفالها واستخدامهم كوسيلة للتهديد أو الضغط عليها.

التحيز الثقافي والاجتماعي:

في بعض الحالات يشعر النساء بالعجز أو عدم الاستجابة من الأسرة أو المجتمع، نتيجة تحيزهم للثقافة المجتمعية التي تعتبر أن العنف ضد المرأة أمرا مقبولاً.

حلول مشكلة العنف ضد المرأة:

1ـ تعزيز الوعي والتثقيف حول حقوق المرأة وضرورة المساواة بين الجنسين، وضرورة العمل على نشر الوعي وتعزيز الثقافة السلمية والاحترام المتبادل.

2ـ يجب تشديد التشريعات وتطبيقها بشكل صارم لمعاقبة الجاني وتوفير الحماية للضحايا من النساء، إلى جانب توفير دعم للنساء المعنفات.

3ـ توفير أماكن آمنة ومراكز استشارية ودعم نفسي للنساء اللواتي يعانين من العنف المنزلي، وتلقي نظام دعم قوي يساعدهم على الخروج من العلاقات العنيفة.

4ـ العمل على تمكين المرأة وتعزيزها اقتصاديًا ومشاركتها في صنع القرار.

5ـ إنشاء بيئة محمية للنساء عبر التوعية والتعليم والتأثير الاجتماعي من جميع الجوانب لمكافحة العنف.

6ـ العمل بشكل حازم لمنع ومكافحة العنف المنزلي وتوفير بيئة آمنة وعادلة للجميع.

 

مراكز الخدمات المتاحة للنساء المتعرضات للعنف ضد المرأة:

وتتنوع هذه الخدمات من بلد لآخر ومن منطقة لأخرى منها:

مراكز الاستشارة والدعم:

يعمل المركز على توفر مراكز الاستشارة والدعم النفسي والعاطفي للنساء المتعرضات للعنف.

وأيضا يقدم المستشارون والمرشدون المؤهلون الدعم والمشورة والمساعدة في التعامل مع الصعوبات النفسية والعلاقات العنيفة.

مراكز الأمان والملاذ الآمن:

توفر مراكز الأمان والملاذ الآمن مأوى آمنًا للنساء المتعرضات للعنف وأطفالهن، وتوفر أيضا الحماية والرعاية والإسكان المؤقت والدعم العاطفي والقانوني والاجتماعي.

خدمات الرعاية الصحية:

توفر خدمات الرعاية الصحية الدعم الطبي والصحي للنساء المتعرضات للعنف، ويمكنهم من الحصول على الرعاية الطبية للإصابات الجسدية والتقييم النفسي والعلاج.

الدعم القانوني:

تقدم خدمات المساعدة القانونية للنساء المتعرضات للعنف، بالإضافة إلى كيفية تقديم البلاغات والحصول على أوامر حماية من الإجراءات القانونية.

الخدمات الاجتماعية:

تشمل توفير المساعدة في الحصول على الدعم المالي والإسكان والتوجيه للخدمات الأخرى المتاحة.

تقديم الدعم في إعادة بناء الحياة وتعزيز الاستقلالية المالية.

الخطوط الساخنة والموارد عبر الإنترنت:

يمكن للنساء الاتصال بالخطوط الساخنة للحصول على المشورة والدعم الفوري عند تعرضها للعنف، ويساعدها على الوصول إلى الموارد.

يساعد المرأة على التواصل مع المؤسسات المحلية والحكومية الخاصة بحقوق المرأة لمعرفة الخدمات المتاحة في منطقتها والحصول على الدعم المناسب.

وتتباين الإحصائيات التي أجريت مؤخرا بين البلدان والمناطق التي تتعرض لها النساء المعنفات، وذلك بسبب العوامل المختلفة مثل التعريفات المستخدمة للعنف وطرق جمع البيانات.

 

      اقرأ أيضا: اشكال العنف الاقتصادي ضد المرأة

الإحصائيات العالمية الشائعة لاثار العنف ضد المرأة:

منظمة الصحة العالمية (WHO):

وفقًا لتقرير منظمة الصحة العالمية الصادر في عام 2021، يعتبر العنف الذي يمارسه الشريك الحياتي ضد المرأة مشكلة صحية عالمية وشائعة.

ومع ذلك أشارت المنظمة إلى أن حوالي امرأة واحدة من كل ثلاث نساء في جميع أنحاء العالم، قد تعرضن للعنف بأنواعه من قبل شريك حياتهم

الأمم المتحدة (UN):

وكشفت إحصائيات الأمم المتحدة في عام 2017 عن:

” أن نصف النساء القاصرات اللواتي تتراوح أعمارهن ما بين 15 إلى 49 عامًا، قتلوا إما على يد شركائهن أو من أفراد عائلاتهم “.

منظمة العفو الدولية (Amnesty International):

وأجرت منظمة العفو الدولية إحصائية في عام 2021، “بأن الملايين من النساء في أنحاء العالم يتعرضن للعنف بعد جائحة كورونا”.

وتهدف الإحصائية إلى:

ضرورة التصدي للعنف.

تعزيز نشر الوعي واتخاذ إجراءات فعالة لمكافحته.

عمل أبحاث وجمع بيانات وتعزيز النظم والقوانين لحماية المرأة وتعزيز حقوقها.

المراجع :

1- مقالة :” العنف ضد النساء ”

مرجع

2 – مقالة :” العنف المنزلي ”

مصدر

اذا اعجبتك مقالة “اثار العنف ضد المرأة” اترك لنا تعليق في الأسفل , وشارك المقالة على روابط التواصل في الجانب الأيمن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *